Print this page

الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الرابع

0 174
(0 votes)

 

 مؤتمر أسّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية

الكلمة الافتتاحية

12 ديسمبر/ كانون الأول

عدنان تانريفردي

 

التحية: (الشريحة- 1):للوصول إلى عرض خطاب الافتتاح مع الشرائح الرجاء اضغط هنا 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين. والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى أهله وصحبه أجمعين.

السادة الضيوف مشاركين ومستمعين من جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، بنغلاديش، البوسنة والهرسك، بوركينا فاسو، فلسطين، تشاد، العراق، قطر، جمهورية قبرص التركية الشمالية، ليبيا، ماليزيا، مصر، النيجر، باكستان، تركيا (15) والجغرافيا الإسلامية، ورؤساء وممثلي منظماتنا غير الحكومية، أخوتي منسوبي أصّام، جامعة أوسكودار، جامعة دملوبينار، اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي وجمعية أسدر أحييكم جميعًا باحترام ومحبة.

أود أن أرحب بكل المشاركين الذي كرموا المؤتمر بحضورهم:

الرقم التسلسلي

الدولة

الوظيفة

العنوان الأكاديمي

الاسم واللقب

1

التحية

جامعة أوسكودار/ أسدر

البروفسور الدكتور

نفزات طارهان

2

وكيل رئيس جامعة أوسكودار

البروفسور الدكتور

محمد زلقا

3

رئيس جامعة دوملوبينار

البروفسور الدكتور

كاظم أويصال

4

رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي

المحامي

علي قورت

 

 

أذربيجان

النائب/ مستشار الرئيس الأذربيجاني

البروفسور الدكتور

إلمان نيسيروف

5

قطر

 الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

البروفسور الدكتور

علي القرة داغي

 

 

مديرو الجلسات

إلى أكاديميينا الكرام الذين يتولون إدارة مؤتمرنا

البروفسور الدكتور

جنكيز تورامان

 

البروفسور الدكتور

أنصار نيشانجي

 

البروفسور الدكتور

يعقوب بلوط

البروفسور الدكتور

أتيلّا باطور

7

الولايات المتحدة الأمريكية

 

أعزائي العلماء والأكاديميين، الذين أضافوا معنا إلى مؤتمرنا بأوراقهم البحثية،

الدكتور

 غولام نابي فاي

8

بنغلادش

 

أ.ف.م  عطور رحمن

9

البوسنة والهرسك

الدكتور المساعد

 أدمير مولا أوسمانوفيتش

10

بوركينا فاسو

الدكتور

كومباوري بوكاري

11

فلسطين

 

وسام سمارة

12

تشاد

الدكتور

أحمد أوجلي عبد الواحد

13

العراق

 

حسام راشد هادي الربيعي

14

قطر

البروفسور الدكتور

علي القرة داغي

 

جمهورية قبرص الشمالية التركية

 

إميته غوزو غوزالي

15

ليبيا

 

مهدي الشيباني دغمان

16

ماليزيا

 

شيلا يوسف

17

مصر

 

م. سحر زكي قابل

الدكتور

مختار العشري

18

النيجر

 

 

منصور الهاماني

19

باكستان

 

شاهيد هاشمت

20

تركيا

 

عاصم أوزتورك

الدكتور المساعد

محمد ناجي أفة

الدكتور

إبراهيم قرة طاش

الدكتور

فهمي أغجة

البروفسور الدكتور

محمد زلقا

البروفسور الدكتور

جنكيز تورامان

البروفسور الدكتور

حسين ألطاي

 

محمد أمين كوجاك

 

أغوزهان أكينر

البروفسور الدكتور

يعقوب بلوط

الدكتور

سونر أكين

العقيد المتقاعد

أرسان أرغور

الدكتور

لافانت كنار

 

 

 

العقيد المتقاعد

علي جوشار

وأود أن أشكر فريقنا التقني، الذي أسس وأدار البنية التحتية التقنية لمؤتمرنا.

 

أهلا وسهلا بكم.

بمشاركتكم شرفتم مؤتمرنا.

وأضفتم لها معنى.

أقدم لكم تحياتي.

 

لم نتمكن من عقد مؤتمرنا هذا العام وجها لوجه بسبب وباء كوفيد -19 الذي يهدد العالم. على الرغم من أننا أغلقنا منازلنا وفقا للقيود، كان علينا عقد مؤتمرنا عن طريق التداول عن بعد باستخدام الفرص التي توفرها التكنولوجيا.

أتمنى الرحمة لإخواننا الذين فقدوا أرواحهم بسبب هذا الوباء، حيث لم يتم ينتشر اللقاحات والأدوية لها بعد، وأتمنى الشفاء لإخواننا الذين فقدوا صحتهم. أسأل الله تعالى أن يزيل هذا الوباء عن البشرية جمعاء.

 

وأقدم أيضا شكري لكل من وقف مع مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية أصّام:

من جامعة أوسكودار وجامعة دوملوبينار واتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي ولجمعية المدافعين عن العدالة أسدر.

 

لأكاديمينا الكرام من داخل الوطن ومن الدول الإسلامية الذين شاركوا بورقات بحثية.

وإلى منسوبي الإعلام المرئي والمكتوب.

أشركم جميعا من كل قلبي.

 

إن مؤتمرنا هو مبادرة من مبادرات المجتمع المدني.

أريد أن أواصل خطابي وفق العناوين الظاهرة في الشريحة.

 

***خطة العرض: (الشريحة- 2)

  1. هدف المؤتمر
  2. القيمة الجيوسياسية للجغرافيا الإسلامية
  3. الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية
  4. مؤتمرات أصّام المنعقدة سابقا
    1. مجالات الأنشطة الأساسية للدولة،
    2. تصور أصّام خلال مراحل اتحاد الدول الإسلامية
    3. المؤتمر الدولي الأول والثاني والثالث للوحدة الإسلامية
    4. الإعلانات الصادرة عن المؤتمر الأول والثاني والثالث
  5. مؤتمر أصّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية "منظومة دفاع اتحاد الدول الإسلامية آسريقيا"،

 

أعزائي المشاركين، (الشريحة- 3)

هدف مؤتمرات أصّام الدولية للوحدة الإسلامية:

تقديم نموذج للعالم الإسلامي من خلال تحديد المؤسسات الضرورية للدول الإسلامية لتجتمع تحت إرادة مشتركة والتشريعات المناسبة الذي ستخضع له هذه المؤسسات.

 

(الشريحة- 4)

الهدف من مؤتمرنا الرابع مع الموضوع الرئيسي "منظومة دفاع كونفدرالية آسريقيا" "تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ نظام الدفاع المشترك للوحدة الإسلامية"، والذي سيستمر حتى الساعة 18.00 فمن هذا اليوم، هو أيضا؛

هو تحديد إجراءات ومبادئ نظام الدفاع المشترك الذي سيتم وضعه في الأقاليم الفيدرالية التسعة التابعة للاتحاد والدول الوطنية المنتسبة لهذه المناطق الفيدرالية مع نظام الدفاع المشترك الذي سيتم تنفيذه من مركز الكونفدرالية.

 

آمل أن يكون من المفيد إعادة تقييم الجغرافيا الإسلامية معًا قبل الانتقال إلى موضوع المؤتمر.

 

(الشريحة-5)

"القيمة الجغرافية السياسية للجغرافيا الإسلامية (قارة آسريقيا)

 

(الشريحة-6)

ومن بين 61 دولة إسلامية تقع 28 دولة في القارة الآسيوية و27 في القارة الأفريقية و4 في القارة الأوروبية و2 في قارة أمريكا الجنوبية.

مع الأخذ بعين الاعتبار الجغرافيا التي يقوم عليها العالم الإسلامي، والقارتين الآسيوية والأفريقية، حيث توجد الدول الإسلامية بشكل رئيسي، للإشارة إلى الخصائص التي تعطيها هذه الجغرافيا للناس وخلق مفهوم جيوسياسي بديل لأوراسيا، فإن تأهيل الجغرافيا الإسلامية بوصفه آسريقيا هو في نطاق الدراسات أصّام.

 

وتشكل البلدان الإسلامية 61 دولة من بين 193 دولة (31 في المئة من عدد الأعضاء) الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.

1.85 مليار (24.1% من سكان العالم) من 7,632 مليار هم من سكان الدول الإسلامية، و 30.9 مليون كم2 (20.6 % من أراضي العالم) من 150 مليون كم2 هي أراضي 61 دولة إسلامية.

 

 (الشريحة-7) تمتلك 55.5% من احتياطي البترول في العالم، و64.1% من إنتاجها، وتمتلك 40%[1]من احتياطي الغاز الطبيعي، و33٪ من إنتاجها، العالم الإسلامي؛

ومن خلال الجمع بين موقعها الجيوسياسي وقيمها الحضارية المشتركة وتراكمها التاريخي مع إمكانياتها وجهودها وأهدافها، فإنها لديها القدرة على أن تصبح القوة العظمى للمستقبل في جغرافيا آسريقيا.

 

(الشريحة-8) الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية

(الشريحة -9) على الرغم من الإمكانيات الحقيقية للدول التي تشكل العالم الإسلامي؛

  • اليوم أصبحت في موقع الأكثر من يتم التدخل في أراضيها
  • أكثر الدول إشغالا للأمم المتحدة،
  • والتي دائما ما توجد على أراضيها الرعب والفوضى،
  • والتي تدار ثرواتها من قبل القوى الأجنبية
  • والتي يتم فيها الإخلال بحقوق الإنسان وحريته

(الشريحة- 10)

  • والتي تعاني من خلل توزيع الدخل
  • والتي يسيطر عليها عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي
  • والتي تحتاج وتطلب دعم ومساعدة مراكز القوى الخارجية لحل المشاكل الداخلية.

حيث تقع ضمن البلدان السالفة الذكر.

إن إيماننا هو أن هذا الاضطهاد سيكون عاملاً مهماً يقود الدول الإسلامية إلى الوحدة.

 

مجالات الأنشطة الأساسية للدولة (الشريحة- 11)

تنشأ الدول من أجل إقامة العدل.

والعدالة تتطلب القوة.

لذلك، يجب إجراء الأمن الداخلي والدفاع الخارجي من المركز.

كما يجب أن يتم تمثيل الدول أمام الدول الأجنبية من المركز.

وهذا يعني أنه تم إنشاء دولة في جغرافية تهيمن عليها إرادة مشتركة، حيث يتم إدارة العدالة والأمن الداخلي والدفاع الخارجي والشؤون الخارجية من المركز.

 

***مؤتمرات أصّام في مسيرة وحدة الدول الإسلامية (الشريحة- 12)

 

الغرض من المؤتمرات الإسلامية الدولية: (الشريحة- 13)

لقد تم التخطيط لمؤتمرات تسلسلية لضمان الكشف عن المؤسسات والتشريعات التي ينبغي أن تكون هذه المؤسسات كنموذج من أجل أن تجتمع البلدان الإسلامية تحت إرادة مشتركة.

من الممكن لـ 60 دولة إسلامية التخلص من الاضطرابات التي تعيشها والوصول إلى القوة التي تستحقها وجعل أراضيها والعالم مكانًا للسلام والهدوء من خلال جمعهم تحت إرادة واحدة.

(الشريحة- 14) الموضوعات الرئيسية لسلسلة "مؤتمرات أصّام الدولية للوحدة الإسلامية" والتي من المقرر عقدها كل عام اعتبارًا من 2017، مع مراعاة المجالات الرئيسية لنشاط الدول:

  1. تحديد شكل الحكم وقوانين أجهزته من أجل الوحدة الإسلامية (2017)،
  2. تحديد أصول ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية (2018)،
  3. تحديد أصول ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية (2019)،
  4. تحديد أصول ومبادئ نظام الدفاع المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2020)،
  5. تحديد أصول ومبادئ السياسة الخارجية المشتركة من أجل الوحدة الإسلامية (2021)،
  6. تحديد أصول ومبادئ نظام العدالة الموحدة من أجل الوحدة الإسلامية (2022)،
  7. تحديد أصول ومبادئ النظام العام والأمن المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2023)،

وسيتم التأكد من أن المؤسسات المطلوبة لتجمع الدول الإسلامية تحت وصية واحدة وأن تشريعات هذه المؤسسات سوف يتم الكشف عنها كنموذج.

 

 

(الشريحة- 15) مؤتمر أصّام الأول

تم التخطيط للمؤتمر الأول وتنفيذه في 23-24 نوفمبر 2017 بعنوان "أشكال الحكم من الماضي إلى المستقبل". شارك في المؤتمر ممثلون وأكاديميون من 28 دولة وقدمت 31 ورقة بحثية.

 

(الشريحة- 16) باختصار في الإعلان الصادر في نهاية للمؤتمر:

من أجل رفاهية الأمم الإسلامية، وأمن وبقاء الدول التي أنشأتها، وإحلال السلام ونشره في العالم، وهيمنة العدالة، وصعود العالم الإسلامي كقوة عظمى على الساحة الدولية مرة أخرى؛ يجب على الدول الإسلامية التي توجد بشكل مكثف في جغرافيا آسيا وأفريقيا "آسريقيا" أن تجتمع تحت إرادة واحدة، ومن أجل القيام بذلك على وجه السرعة يجب إحداث "وزارة الوحدة الإسلامية في وزراء كل دولة إسلامية وإنشاء "برلمان الدول الإسلامية" نشط بشكل دائم ".

 

في البداية لمجلس نواب الدول الإسلامية:

  • يجب أن تعمل كهيئة لإدارة أزمات الدول الإسلامية من خلال تقديم حلول للمشاكل بين الدول الإسلامية والصراعات الداخلية للدول الإسلامية.
  • وهدفها إقامة مؤسسات تجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة،

Beyan edilmiştir.

 

(الشريحة- 17) دستور أصّام للوحدة الإسلامية:

في نهاية مؤتمرنا الأول، تمت صياغة دستور شامل يمكن أن يكون نموذجًا. تم نشر "دستور اتحاد الدول الإسلامية" على موقع أصّام كنموذج، وهو مؤلف من 63 صفحة و181 مقالة، باللغات التركية والعربية والإنجليزية.

 

(الشريحة-18)

النموذج المعد وفقاً لدستور اتحاد الدول الإسلامية آسريقيا:

في مجال أنشطة الكونفدرالية الخمسة،

فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 6 مجالات نشاط،

الدول الوطنية مخولة أيضًا في 10 مجالات نشاط.

 

                                                                 (الشريحة-18)

تصور أصّام للوحدة الإسلامية (الشريحة-19)

رؤية أصّام خلال مراحل الدول الإسلامية

كأصّام: (الشريحة-20)

  • يرى أن تشكيل الوحدة الإسلامية ضرورة للعصر.
  • نحن نقبل أن تكون هذه الضرورة هي الشرط الأول لوحدة المجتمع الإسلامي.

 

في المرحلة الأولى (الشريحة-21)

لقد وضعت أصّام خارطة طريق لاستكمال الوحدة الإسلامية مع دستورها النموذجي، وقيّمت أن الدول الإسلامية يمكن أن تتحد تحت إرادة على أربع مراحل.

 

بداية: (المرحلة الأولى)

وينبغي أن يشكل بشكل دائم "برلمان الدول الإسلامية"، الذي تحدده قوته وإمكانياته وسلطته وبنيته وعدد أعضائه ودستوره وقوانينه وقوانينه، التي تمثل الإرادة المشتركة لـ 61 بلدا إسلاميا، ثم إنشاء هيكل "كونفدرالية البلدان الإسلامية".

 

المرحلة الثانية (الشريحة-22)

كخطوة ثانية:

  • في حين أن جهود كونفدرالية الدول الإسلامية لتحديد إجراءات ومبادئ العدالة والأمن (داخليًا وخارجيًا) والسياسة الخارجية المشتركة، وهي مجالات المسؤولية الرئيسية للدول، يجب إنشاء "البرلمانات الإقليمية للدول الإسلامية"، حيث يتم تمثيل الإرادات المشتركة للدول الإسلامية العرقية والمتقاربة جغرافيًا. وبقرارات البرلمانات، يجب تحويلها إلى هيكل "دول فدرالية إسلامية إقليمية".

 

  • (الشريحة-23) يجب أن يتم تجميع فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 9 مناطق جغرافية مختلفة، مع مراعاة قربها الجغرافي والعرقي.

 

  • هذا التجمع كما هو ظاهر على الشريحة:

 

Ø     الشرق الأوسط

[12 دولة]،

 

 

Ø     آسيا الوسطى

[8 دول]،

 

 

Ø     الشرق الأدنى

[4 دول]،

Ø     جنوب شرق آسيا [4 دول]،

Ø     شمال أفريقيا

[6 دول]،

Ø     شرق أفريقيا

[6 دول]،

 

Ø     شمال غرب أفريقيا [4 دول]،

 

Ø     جنوب غرب أفريقيا

[8 دول]،

Ø     أوروبا

[4 دول].

1.     12 دولة إسلامية في الشرق الأوسط (البحرين، الإمارات العربية المتحدة، فلسطين، العراق، قطر، الكويت، لبنان، سوريا، المملكة العربية السعودية، عمان، الأردن، اليمن)،

2.     ثماني دول إسلامية في آسيا الوسطى (أذربيجان، أوزبكستان، الجمهورية التركية لشمال قبرص، تركمانستان، تركيا، طاجيكستان، قيرغيزستان، كازاخستان)،

3.     أربعة، دول الشرق الأدنى الإسلامية، (أفغانستان، بنغلاديش، إيران، باكستان)،

4.     أربعة، الدول الإسلامية في جنوب شرق آسيا (بروني، إندونيسيا، ماليزيا، جزر المالديف)،

5.     ستة، الدول الإسلامية في شمال أفريقيا (الجزائر، تشاد، المغرب، ليبيا، مصر، تونس)،

6.     ست دول إسلامية في شرق أفريقيا (حوض البحر الأحمر) (إريتريا، جزر القمر، جيبوتي، السودان، الصومال، موزامبيق)،

7.     عشرة، الدول الإسلامية في شمال غرب أفريقيا-أمريكا الجنوبية (غامبيا، غينيا، غينيا-بيساو، مالي، موريتانيا، السنغال، سيراليون، غوايانا، سيرونام)،

8.     ثمانية، الدول الإسلامية في جنوب غرب أفريقيا (بنين، بوركينا فاسو، ساحل العاج، الجابون، الكاميرون، النيجر، نيجيريا، توجو)،

9.     أربعة، الدول الإسلامية في أوروبا (ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا)،

في هذه المرحلة، ينبغي تشكيل كونفدرالية الدول الإسلامية والفدراليات الإقليمية للبلدان الإسلامية البالغ عددها 9.

 

المرحلة الثالثة (الشريحة- 24)

بعد الانتهاء من تشكيل الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية؛

  • يجب تعزيز الإدارات المركزية لـ “الكونفدراليات الإسلامية الإقليمية" وتحويلها إلى فدراليات، ويجب ربط كل "فدرالية الدول الإسلامية الإقليمية" بـ "كونفدرالية الدول الإسلامية" كاتحاد كونفدرالي.

 

(الشريحة- 25) وبالتالي، من خلال استكمال الارتباط الهرمي لاتحاد كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا،

بدون تغيير الحدود الوطنية وهيكل البلدان الإسلامية الـ 61 (28 في آسيا، و27 في أفريقيا، و4 في أوروبا، و2 في أمريكا الجنوبية) في آسريقيا، من الممكن ضمان توفير الوحدة الإسلامية من خلال الاجتماع في ظل هيكل كونفدرالية شكلته تسع اتحادات إقليمية وهذه الفدراليات الإسلامية الإقليمية وفقاً لمحنتها العرقية والجغرافية.

 

المرحلة الرابعة (الشريحة-26)

بعد اكتمال الهيكل الهرمي؛

  • يتم تمثيل الإرادة المركزية المشتركة في "برلمان كونفدرالية الدول الإسلامية" والإرادة المشتركة للكيانات الإقليمية في "البرلمانات الفدرالية الإقليمية للبلدان الإسلامية".
  • يجب تشكيل "الهيئات التنفيذية" المرتبطة بالبرلمانات.
  • يجب تأسيس "دواوين العدالة" التي تكون بمركز =هيئات التنفيذ الإقليمية والمركزية وتشكيل "قوات التدخل السريع" التي ستقوم بتنفيذ القرارات الصادرة من دواوين العدالة.

 

المرحلة الخامسة (الشريحة-27)

  • يجب عمل تنظيم من أجل "النظام العام والأمن الداخلي"
  • يجب تأسيس "التعاون في إنتاج الصناعات الدفاعية" وتنظيم " التحالف الدفاعي " من أجل ضمان الأمن الخارجي.
  • يجب تشكيل تنظيم من أجل تحديد وتطبيق "السياسات الخارجية".
  • يجب تشكيل " التعاون الاقتصادي".
  • بالنسبة لكونفدرالية الدول الإسلامية وفدراليات الدول الإسلامية الإقليمية، ينبغي إنشاء "نظام قضائي" مستقل يتكون من" حقوق الإنسان "و" المحاكم الجنائية " على أنظمة العدالة في الدول الأعضاء.

يمكن القول أنه بعد اكتمال هذا التنظيم تحققت الوحدة الإسلامية.

نتيجة للمؤتمر أصّام الدولي الأول للوحدة الإسلامية، أصبح من الممكن إنشاء مثل هذا النموذج.

 

 

(الشريحة-28) مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية

أود أن أتحدث بإيجاز عن مؤتمرنا الثاني، الذي له نتائج نهتم بها.

مؤتمر أسّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية:

أجريت بتاريخ (01-02 نوفمبر 2018) مع الموضوع الرئيسي "الاقتصاد الإسلامي والنظم الاقتصادية"، تم تقديم 57 ورقة من قبل 66 أكاديميا من 15 دولة في المؤتمر.

(الشريحة-29) في الإعلان الصادر في نهاية المؤتمر؛

ولكي تصل الدول الإسلامية إلى مستوى من الازدهار يفوق المعايير العالمية وتنال استقلالها الاقتصادي؛ ينبغي تنفيذ نظام التعاون الاقتصادي في البلدان الإسلامية باستخدام تكنولوجيا العصر، وتشجيع الإنتاج، القائم على تبادل السلع والخدمات، وبدون فوائد، وحماية رأس المال العامل والمستهلك، وتوفير توزيع عادل للدخل، وغير متأثر بالتلاعب الاحتيالي للقوى العالمية، ووجود نظام تداول نقدي مستقل، كخطوة ثانية نحو الاتحاد الإسلامي، لهذا السبب، من الضروري إنشاء نظام اقتصادي إسلامي.

 

(الشريحة-30)

  • تأسيس اتحاد جمركي بين الدول الإسلامية،
  • إقامة سوق مشتركة بين الدول الإسلامية،
  • قبول الوحدة النقدية بين الدول الإسلامية،
  • إقامة مناطق تجارية بين أعضاء الاتحاد،
  • منح مؤسسة الزكاة هوية مؤسسية تحت سيطرة الدول في شكل صندوق مشترك،
  • إنشاء غرفة التجارة والمحاكم التجارية والأوقاف التابعة للاتحاد،
  • إنشاء عملة الدينار الإلكترونية الإسلامية (دينار آسريقي)،

 

(الشريحة-31)

  • إنشاء صندوق مشترك لحوافز الإنتاج والبحث والتطوير،
  • العمل على تخطيط الموارد مع صندوق الاستثمار المشترك،
  • إنشاء منظمة مشتركة لأنشطة البحث والتطوير والابتكار،
  • إقامة نظم تعاونية بين الدول الإسلامية في قطاعات التعدين والطاقة والزراعة والنقل والاتصالات والغذاء في الدول الإسلامية ودعم المؤسسات المالية الإسلامية،
  • إنشاء مركز آسريقيا للتحويل المالي المصرفي (ASRICA-BAFAM

 

(الشريحة-32)

  • اتخاذ تدابير لزيادة حجم التجارة الخارجية بين البلدان الأعضاء،
  • إنشاء المراكز التجارية وعقد اتفاقيات التجارة التفضيلية بين الدول الإسلامية،
  • تنمية التقارب الثقافي بين الدول الإسلامية في مزيج اللغة والدين والتاريخ، وإقامة إرادة سياسية قوية،

وأعلن أنه ضروري وقدم الإعلان إلى الجمهور العالمي على موقع أصّام على الإنترنت.

 

 

(الشريحة-33) مؤتمر أصّام الدولي الثالث للوحدة الإسلامية

 أود أن أذكر بإيجاز مؤتمرنا الثالث، الذي كان له نتائج مهمة.

في المؤتمر:

أجريت بتاريخ (19-20 ديسمبر 2019) تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ الإنتاج الصناعي الدفاعي المشترك للاتحاد الإسلامي"، تحت الموضوع الرئيسي "إنتاج صناعة الدفاع المشترك لآسريقيا"، بمشاركة ممثلين من 45 دولة وقدمت في المؤتمر 44 ورقة بحثية من قبل 45 أكاديمي من 10 دول.

 

(الشريحة-34) وفي نهاية المؤتمر، يتمثل أحد الشروط الرئيسية للاستقلال وكونه سلطة ذات سيادة في الحاجة إلى إنتاج الأسلحة التي تستخدمها البلدان بنفسها؛

  • في مجلس وزراء كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا، تعد وزارة صناعة الدفاع واحدة من خمس وزارات وتتكون من 9 أفرع كما هو ظاهر في العرض مرتبطة بالمركز،

 

  • المتعلقة بوزارة الدفاع: (الشريحة-35)
    • مخزونات المنتجات،
    • تحديد الاحتياجات،
    • التخزين والتوزيع،
    • التحديث،
    • المعاصرة،
    • الفصل لـ (الخردة - الحطام - المواد الصدئة)،
    • الاكتساب وإعادة التدوير

الأنشطة التي تضطلع بها وزارة الصناعة الدفاعية؛

  • (الشريحة-36) إنشاء "رئاسات الصناعة الدفاعية" في تسع فدراليات إقليمية إسلامية، تابعة لوزارة صناعة الدفاع، و "رئاسات الصناعة الدفاعية" داخل الدول الوطنية في ظل هذه الرئاسات،
  • فيما بتعلق بإنتاج منتجات صناعة الدفاع البري والبحري والجوي والدفاع الجوي والفضاء والسيبرانية والإلكترونية؛
    • "الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية" للمقاولين الرئيسيين؛
    • المقاولين الفرعيين، كجزء من الدول الوطنية،

 

  • (الشريحة-37) في مناطق المقاولين الرئيسيين والفرعيين للإنتاج الصناعي الدفاعي، المتعلقة بالمنتج الصناعي الدفاعي الذي تنتجه؛
    • البحث والتطوير،
    • توحيد المقاييس،
    • الشهادة،
    • الاعتماد،
    • الترميز و
    • الصيانة والإصلاح

تأسيس مراكز لها،

 

  • (الشريحة-38) إنشاء فروع العلوم الرئيسية في المدارس الثانوية المهنية والمدارس الثانوية المهنية والجامعات ذات الصلة بمنتجات الصناعة الدفاعية المخصصة للفدراليات الإسلامية الإقليمية والدول الوطنية المعينة كمقاولين رئيسيين ومقاولين من تحت لصناعة الدفاع،

يتم عرض الإعلانات المعلنة والمعدة حسب الاقتضاء على الجمهور العالمي على موقع أصّام على الويب.

 

*************************************************************************

 

معلومات عن المؤتمر الرابع

بعد تقديم معلومات حول مؤتمراتنا الثلاثة الأولى، أود أن أعبر عن توقعاتنا من المؤتمر الرابع.

مؤتمرنا؛ (الشريحة-39)

 

إجراءات ومبادئ نظام الدفاع المشترك للوحدة الإسلامية

موضوعه الرئيسي

«نظام دفاع كونفدرالية آسريقيا «

سيتم دراسته تحت هذا العنوان.

 

مؤتمرنا؛ (الشريحة-40)

  • يتم ذلك عبر الإنترنت عن طريق طريقة الفيديو كونفرانس،
  • ينشر باللغات التركية والإنجليزية والعربية.
  • تتم ترجمة الورقات البحثية على الفور (في وقت واحد).
  • سيتم وضع الملخصات والأوراق البحثية في كتب ووضعها على موقع أصّام الإلكتروني.
  • كما سيتم نشر الأوراق البحثية في مجلة أصّام الدولية المحكمة (ASSAM-UHAD) في شكل إلكتروني.
  • كما سيتم إرسال تقارير نتائج المؤتمر التي سيتم إعدادها للتنفيذ إلى آليات صنع القرار وجميع المدعوين والمشاركين من العالم الإسلامي وسيتم وضعها على موقع أصّام.

 

هدف المؤتمر: (الشريحة-41)

هو تحديد إجراءات ومبادئ نظام الدفاع المشترك الذي سيتم وضعه في الأقاليم الفيدرالية التسعة التابعة للاتحاد والدول الوطنية المنتسبة لهذه المنطقة الفيدرالية مع نظام الدفاع المشترك الذي سيتم تنفيذه من مركز الكونفدرالية.

 

في مؤتمرنا؛ (الشريحة-42)

  1. تقييم الوضع الجيوسياسى لدول آسريقيا الإسلامية؛
  2. المنظمات الدفاعية للقوى العالمية (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وإنجلترا وفرنسا) وأنشطتها في الدول الإسلامية
  3.   القواعد العسكرية،
  4. الشركات العسكرية الخاصة،
  5. المنظمات التي تستخدمها والحروب بالوكالة
  6. الدول الإسلامية
  7. ومنظماتها الدفاعية،
  8. قواتها العسكرية
  9. القوات البرية
  10. القوات البحرية
  11. القوات الجوية
  12. قوات الدفاع الجوي
  13. القوات الخاصة
  14. الأمن السيبراني
  15. قوات الطيران والفضاء
  1. أصل المعدات الحربية - الأسلحة - والمركبات في مخزونهم.
  2. منظمة الدفاع في العهد العثماني،
  3. دراسة حول التحالفات الدفاعية في العالم
  4. الناتو،
  5. رابطة الدول المستقلة
  6. تنظيمات دفاع الدول الأوروبية
  7. نظام دفاع الاتحاد الأفريقي
  8. نموذج منظومة الدفاع المثالية لكونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا
  9. تنظيم وزارة دفاع آسريقيا (القوات البرية والبحرية والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي والقوات الخاصة والأمن السيبراني وقوات الطيران والفضاء)
  10. المنظمات الدفاعية التابعة لوزارة دفاع الدول الإسلامية الإقليمية (القوات البرية والبحرية والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي والقوات الخاصة والأمن السيبراني وقوات الطيران والفضاء)
  11. المنظمات الدفاعية للدول الوطنية التابعة لوزارة دفاع فدرالية الدول الإسلامية الإقليمية (القوات البرية والبحرية والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي والقوات الخاصة والأمن السيبراني وقوات الطيران والفضاء.

سيتم الكشف عن نموذج مثالي لكونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا في نهاية المؤتمر من خلال إجراء التدقيقات والتقييمات على المواضيع.

(الشريحة -43) بعد كل عام بعد مؤتمر أصّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية؛

  • السياسة الخارجية المشتركة،
  • نظام العدالة المشتركة،
  • النظام العام والأمن العام،

نحن نهدف إلى تنفيذ نموذج من شأنه أن يجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة بحلول نهاية عام 2023 من خلال معالجة موضوعاتها بالتتابع.

 

وأود أن أشكر ضيوفنا الكرام الذين دعمونا بعدم تركنا وحدنا في هذا الحدث، وجامعاتنا ومنظماتنا غير الحكومية التي قدمت إسهامات علمية، وأتمنى أن يكون مؤتمرنا وسيلة للخير، وأود أن أقدم لكم تحياتي واحترامي.

 

 

عدنان تانريفردي

رئيس مجلس إدارة أصّام

 

 

[1] http://www.pigm.gov.tr/dunya_ham_petrol_ve_dogalgaz_rezervleri.php

 

 

انقر أدناه للوصول إلى الكلمة الافتتاحية لرئيس مجلس إدارة أصّام، عدنان تانريفردي.

 

 

[1] http://www.pigm.gov.tr/dunya_ham_petrol_ve_dogalgaz_rezervleri.php

Last modified on 17 كانون1 2020
Şükrü ÇETİN

Latest from Şükrü ÇETİN